• ×

موقع الهير في المركز الثاني

الثقافة تكرم الفائزين في مسابقات التصوير الفوتوغرافي والفيلم الوثائقي والموقع الالكتروني المتميز

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 كرمت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أمس الاثنين بفندق "ذي أدرس" العنوان في دبي، الفائزين بجوائز ثلاث مسابقات ثقافية أطلقتها الوزارة وهي: جائزة الفيلم الوثائقي "الإمارات تاريخ وحضارة"، ومسابقة التصوير الفوتوغرافي، ومسابقة الموقع الالكتروني المتميز، إضافة لتكريم خص به الفئات المساندة للمشروع الوطني صيف بلادي 2010. وذلك بحضور سعادة حكم الهاشمي، وكيل الوزارة المساعد لقطاع تنمية المجتمع، وأمينة خليل مدير إدارة التنمية المجتمعية، ووليد الزعابي مدير إدارة التراث والفنون، والدكتور حبيب غلوم مدير إدارة الأنشطة الثقافية، وشيخة كدفور رئيس قسم المراكز الثقافية، وعدد من قيادات الوزارة والطلاب والشباب ممن فاز في المسابقات.

وتأتي المسابقات الثلاث ضمن إستراتيجية الوزارة (2011-2013) الهادفة لرعاية المبدعين واكتشاف المواهب والطاقات الإبداعية لدى الشباب، وخلق بيئة تحفيزية وتشجيع روح التعاون والمنافسة الايجابية من أجل رفع مستوى الوعي الثقافي والمجتمعي والارتقاء بالممارسات وإثراء التواصل الحضاري، إضافة إلى تشجيع الشباب الإماراتي على الإبداع واحتواء الجهود والطاقات الشابة، وإتاحة المجال أمام المبدعين للبحث والتأمل للتعبير عن رؤيتهم وتصوراتهم؛ بما يعود بالنفع عليهم وعلى مجتمعهم في دفع عملية التنمية المجتمعية.

و أكد سعادة حكم الهاشمي، أن الهدف من تنظيم المسابقات الثلاث للشباب وطلاب الجامعات تتمثل في خلق روح الابتكار وتبنى المواهب الأكاديمية ورعايتها من أجل غد مشرق لدولة الإمارات. مضيفا أن رسالة وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع هي؛ دعم وتشجيع الحراك الثقافي والمجتمعي بتحقيق الهدف الاستراتيجي في المحافظة على الهوية الوطنية وتعزيز مقوماتها، من خلال التنسيق الفعال مع الشركاء، وتميز خدمات الوزارة، وتطوير الموارد البشرية القائمة على العمل بوسائل مبتكرة، وهو ما يساهم بدوره في إنجاح مبادرات الوزارة.

وحث سعادة وكيل الوزارة الحضور على المشاركة في مختلف الفعاليات الاجتماعية التي تنظمها الوزارة، داعيا إياهم إلى تنمية الجوانب المهارية في المجالات العلمية التطبيقية والتكنولوجية والثقافية والفنية. مشددا على أهمية تفاعل الشباب مع المسابقات بما يؤكد وعيهم بأهمية المسابقات التي تطلقها الوزارة، ومردودها الإيجابي على المجتمع.

وأعرب الهاشمي عن أمله في أن تكون المسابقات الثقافية جسرا يعبر من خلاله هؤلاء الشباب إلى المنافسة العالمية في مجالاتهم. مضيفا أن المشاركات الطلابية الكبيرة كشفت عن قدرات علمية وثقافية وتكنولوجية وفنية مبتكرة في هذه الفئة من الشباب، وأن الوزارة سوف تعمل جاهدة على الاستفادة من مشاريعهم المقدمة للجنة التقييم.

وأوضح سعادته أن المسابقات الثلاثة التي تم إعلان الفائزين فيها تندرج ضمن سلسلة مسابقات تتبناها وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، من أجل النهوض بالشباب المبدع في جميع المجالات الثقافية والفنية والتكنولوجية.

ووجه الهاشمي في ختام كلمته الشكر للشباب والطلاب الفائزين، وأشاد بما بذلوه من جهد، كما شكر جميع الجامعات والكليات التي شاركت في المسابقات ولجان التحكيم، آملا من الجميع تحقيق مزيد من الإنجازات في المرات القادمة.

بالمقابل، أكد الشباب والطلاب الفائزون بجوائز المسابقات أن الجائزة تمثل حافزا قويا بالنسبة لهم للاستمرار في الإبداع، والعمل على تطوير ما يقدمونه من أفكار، سواء من الناحية المادية أو المعنوية؛ حيث تتيح لهم القيمة المادية للجوائز التي حصلوا عليها استخدام تقنيات أفضل.

وأشاد الفائزون بالدور الذي تلعبه وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، في تحفيز وتشجيع الطلاب والشباب عامة والموهوبين منهم بشكل خاص؛ ما كان له أثر كبير في عونهم على الإبداع.

وكان الحفل بدأ بعرض مرئي تناول إنجازات مبادرة القوافل الثقافية خلال عامي 2010 و2011، تلاه عرض مرئي للأعمال الفائزة في مسابقتي التصوير الفوتوغرافي والموقع الالكتروني المتميز، ثم عرض فيلمي ثالث لجميع الأفلام الفائزة في مسابقة الفيلم الوثائقي.

وفاز في المراكز الثلاث الأولى بعد حجب جائزة المركز الأول في مسابقة الفيلم الوثائقي كل من راشد الفلاسي وآمنة محمد الرئيسي، واللذين احتلا المركز الثاني مناصفة، فيما جاءت موزة الرميثي في المركز الثالث، وحصل كل من سالم الطريفي وسلمى البادي وميثاء المزروعي وفاطمة المسافري وحبيبة العلي وآمنة الشحي وفاطمة الطنيجي وهيا الهاجري على جوائز تشجيعية.

وفي مسابقة التصوير الفوتوغرافي فاز بالمركز الأول مرشد المهيري، وبالمركز الثاني محمد الأحمدي، واحتل المركز الثالث أروى علي، وجاء سلطان دافون في المركز الرابع، وحصل كل من أحمد زايد ويوسف الأمير ووائل محمد وشيخة سالم وشيماء عبيد وذكريات عبدالله وشيماء سلطان وفاطمة الصريدي على جوائز تقديرية.

وفي مسابقة الموقع الالكتروني المتميز فاز كل من؛ نايف الكتبي بالمركز الأول عن موقع "هجن الإمارات"، وبالمركز الثاني خلف العيسائي عن موقع "منطقة الهير"، و بالمركز الثالث سعود المزيني عن موقع "شبكة كل الناس"، وحصل كل من عبد العزيز الزري عن موقع "حياتي في رياضتي"، وفاطمة القايدي عن موقع "بصمة إماراتية" على جوائز تقديرية.

كما كرمت الوزارة ضمن الفئات المساندة للمشروع الوطني صيف بلادي 2010 كل من؛ القيادة العامة لشرطة دبي، ومؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وجائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، وسوق دبي المالي.


المصدر
وزارة الثقافة والشباب وتنمية المتجمع

رابط الخبر
بواسطة : admin
 0  0  2627
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 05:41 صباحًا الجمعة 23 أغسطس 2019.